سفر رؤيا يوحنا اللاهوتى الاصحاح الثامن عشر | رؤيا 18 | تلمذة أونلاين

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتى الاصحاح الثامن عشر | رؤيا 18

 

Read-Bible-at-Talmazaonline-Arabic.jpg
الكتاب المقدس - الانجيل المقدس
العهد القديم | العهد الجديد | الكتاب المقدس المسموع

أنت الآن في: سفر رؤيا يوحنا اللاهوتى الأصحاح الثامن عشر | رؤيا 18

انتقل إلى اصحاح 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

1 ثم بعد هذا رأيت ملاكا آخر نازلا من السماء، له سلطان عظيم. واستنارت الأرض من بهائه

2 وصرخ بشدة بصوت عظيم قائلا: سقطت سقطت بابل العظيمة وصارت مسكنا لشياطين، ومحرسا لكل روح نجس، ومحرسا لكل طائر نجس وممقوت

3 لأنه من خمر غضب زناها قد شرب جميع الأمم، وملوك الأرض زنوا معها، وتجار الأرض استغنوا من وفرة نعيمها

4 ثم سمعت صوتا آخر من السماء قائلا: اخرجوا منها يا شعبي لئلا تشتركوا في خطاياها، ولئلا تأخذوا من ضرباتها

5 لأن خطاياها لحقت السماء، وتذكر الله آثامها

6 جازوها كما هي أيضا جازتكم، وضاعفوا لها ضعفا نظير أعمالها. في الكأس التي مزجت فيها امزجوا لها ضعفا

7 بقدر ما مجدت نفسها وتنعمت، بقدر ذلك أعطوها عذابا وحزنا. لأنها تقول في قلبها: أنا جالسة ملكة، ولست أرملة، ولن أرى حزنا

8 من أجل ذلك في يوم واحد ستأتي ضرباتها: موت وحزن وجوع، وتحترق بالنار، لأن الرب الإله الذي يدينها قوي

9 وسيبكي وينوح عليها ملوك الأرض، الذين زنوا وتنعموا معها، حينما ينظرون دخان حريقها

10 واقفين من بعيد لأجل خوف عذابها، قائلين: ويل ويل المدينة العظيمة بابل المدينة القوية لأنه في ساعة واحدة جاءت دينونتك

11 ويبكي تجار الأرض وينوحون عليها، لأن بضائعهم لا يشتريها أحد في ما بعد

12 بضائع من الذهب والفضة والحجر الكريم واللؤلؤ والبز والأرجوان والحرير والقرمز، وكل عود ثيني، وكل إناء من العاج، وكل إناء من أثمن الخشب والنحاس والحديد والمرمر

13 وقرفة وبخورا وطيبا ولبانا وخمرا وزيتا وسميذا وحنطة وبهائم وغنما وخيلا، ومركبات، وأجسادا، ونفوس الناس

14 وذهب عنك جنى شهوة نفسك، وذهب عنك كل ما هو مشحم وبهي، ولن تجديه في ما بعد

15 تجار هذه الأشياء الذين استغنوا منها، سيقفون من بعيد، من أجل خوف عذابها، يبكون وينوحون

16 ويقولون: ويل ويل المدينة العظيمة المتسربلة ببز وأرجوان وقرمز، والمتحلية بذهب وحجر كريم ولؤلؤ

17 لأنه في ساعة واحدة خرب غنى مثل هذا. وكل ربان، وكل الجماعة في السفن، والملاحون وجميع عمال البحر، وقفوا من بعيد

18 وصرخوا إذ نظروا دخان حريقها، قائلين: أية مدينة مثل المدينة العظيمة

19 وألقوا ترابا على رؤوسهم، وصرخوا باكين ونائحين قائلين: ويل ويل المدينة العظيمة، التي فيها استغنى جميع الذين لهم سفن في البحر من نفائسها لأنها في ساعة واحدة خربت

20 افرحي لها أيتها السماء والرسل القديسون والأنبياء، لأن الرب قد دانها دينونتكم

21 ورفع ملاك واحد قوي حجرا كرحى عظيمة، ورماه في البحر قائلا: هكذا بدفع سترمى بابل المدينة العظيمة، ولن توجد في ما بعد

22 وصوت الضاربين بالقيثارة والمغنين والمزمرين والنافخين بالبوق، لن يسمع فيك في ما بعد. وكل صانع صناعة لن يوجد فيك في ما بعد. وصوت رحى لن يسمع فيك في ما بعد

23 ونور سراج لن يضيء فيك في ما بعد. وصوت عريس وعروس لن يسمع فيك في ما بعد. لأن تجارك كانوا عظماء الأرض. إذ بسحرك ضلت جميع الأمم

24 وفيها وجد دم أنبياء وقديسين، وجميع من قتل على الأرض

أنت الآن في: سفر رؤيا يوحنا اللاهوتى الأصحاح الثامن عشر | رؤيا 18

انتقل إلى اصحاح 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

شارك المحتوى - Please Share

 
 
Loading

تأمل اليوم

 
  • استمع للتأمل:
 

 

Live Help