١٦- كيف أشارك في بناء إرسالية؟ ج1

هل تشتاق أن ترى من تلاميذ فصلك في مدارس الأحد، أو زملاء عملك تلاميذاً حقيقيين ومثمرين للمسيح؟ هل تحلم بالوصول إلى كلّ شخصٍ في بلد أو لغة ما ليعرفوا الرب ويصبحوا تلاميذاً للمسيح؟ ستساعدك المبادئ السبعة التالية لبناء تلاميذ حقيقيين للمسيح في أي مكان، ولأي فئة من البشرتشتاق أن يُعرف الرب في وسطها.

شاهد هذا الفيديو:

سبع خطوات أساسية لبناء حركة روحية/ إرسالية:
١- بدء خدمة شخصية
مثل صعود السلم هكذا خطوات بناء حركة روحية، يجب عليك أن تصعد الدرجة الأولى قبل أن تتحرك إلي التالية. لذلك ابدأ واستمر في خدمة شخصية تتضمن الكرازة والمتابعة والتلمذة (سيساعدك موقع تلمذة أون لاين في إتاحة تعليم عملي ومواد متنوعة لتطوير وبناء خدمتك الشخصية). ولا تنسَ أن أعظم خدمة لأي مؤمن هي التي تعمل على نمو وتضاعف تلاميذ المسيح. وسواء كنا نتحدث عن حركة روحية داخل اجتماع أو كنيسة، أوعن حركة عالمية، فعليك أن تبدأ بنفسك.

٢- بناء تلاميذ متضاعفين
العمل المرسلي سيستمرّ إذا استمرّ تضاعف التلاميذ في الخدمة، وستتوقّف الحركة إذا اعتمدت على الشخص أو الأشخاص المؤسسين فقط .

فقد درّب الربّ يسوع اثني عشر تلميذاً، وأوصاهم أن يعلّموا جميع الأمم ما تعلموه (متّى 19:28-20): "فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس 20 وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر."

وكذلك حدّد بولس الرسول طريقته في بناء تلاميذ متضاعفين (2تيموثاوس 2: 2): "وما سمعته مني بشهود كثيرين، أودعه أناسا أمناء، يكونون أكفاء أن يعلموا آخرين أيضا". 

وأشرك المسيح تلاميذه في الكرازة (لوقا 10: 1-24): "وبعد ذلك عين الرب سبعين آخرين أيضا، وأرسلهم اثنين اثنين أمام وجهه إلى كل مدينة وموضع حيث كان هو مزمعا أن يأتي. فقال لهم: إن الحصاد كثير، ولكن الفعلة قليلون. فاطلبوا من رب الحصاد أن يرسل فعلة إلى حصاده. 3اذهبوا. ها أنا أرسلكم مثل حملان بين ذئاب. لا تحملوا كيسا ولا مزودا ولا أحذية، ولا تسلموا على أحد في الطريق وأي بيت دخلتموه فقولوا أولا: سلام لهذا البيت فإن كان هناك ابن السلام يحل سلامكم عليه، وإلا فيرجع إليكم. وأقيموا في ذلك البيت آكلين وشاربين مما عندهم، لأن الفاعل مستحق أجرته. لا تنتقلوا من بيت إلى بيت. وأية مدينة دخلتموها وقبلوكم، فكلوا مما يقدم لكم واشفوا المرضى الذين فيها، وقولوا لهم : قد اقترب منكم ملكوت الله. وأية مدينة دخلتموها ولم يقبلوكم، فاخرجوا إلى شوارعها وقولوا: حتى الغبار الذي لصق بنا من مدينتكم ننفضه لكم. ولكن اعلموا هذا، إنه قد اقترب منكم ملكوت الله. وأقول لكم: إنه يكون لسدوم في ذلك اليوم حالة أكثر احتمالا مما لتلك المدينة. ويل لك يا كورزين، ويل لك يا بيت صيدا، لأنه لو صنعت في صور وصيداء القوات المصنوعة فيكما، لتابتا قديما جالستين في المسوح والرماد. ولكن صور وصيداء يكون لهما في الدين حالة أكثر احتمالا مما لكما. وأنت يا كفرناحوم المرتفعة إلى السماء ستهبطين إلى الهاوية. الذي يسمع منكم يسمع مني، والذي يرذلكم يرذلني، والذي يرذلني يرذل الذي أرسلني. فرجع السبعون بفرح قائلين: يا رب، حتى الشياطين تخضع لنا باسمك. فقال لهم: رأيت الشيطان ساقطا مثل البرق من السماء. ها أنا أعطيكم سلطانا لتدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو، ولا يضركم شيء ولكن لا تفرحوا بهذا: أن الأرواح تخضع لكم، بل افرحوا بالحري أن أسماءكم كتبت في السماوات. وفي تلك الساعة تهلل يسوع بالروح وقال: أحمدك أيها الآب، رب السماء والأرض، لأنك أخفيت هذه عن الحكماء والفهماء وأعلنتها للأطفال. نعم أيها الآب، لأن هكذا صارت المسرة أمامك. والتفت إلى تلاميذه وقال: كل شيء قد دُفع إلي من أبي. وليس أحد يعرف من هو الابن إلا الآب، ولا من هو الآب إلا الابن، ومن أراد الابن أن يعلن له. والتفت إلى تلاميذه على انفراد وقال: طوبى للعيون التي تنظر ما تنظرونه 24لأني أقول لكم: إن أنبياء كثيرين وملوكا أرادوا أن ينظروا ما أنتم تنظرون ولم ينظروا، وأن يسمعوا ما أنتم تسمعون ولم يسمعوا".
فالتلميذ المتضاعف هو الذي يربح الآخرين ويعمل على بنائهم، حتّى يقوموا هم أيضاً بدورهم في الكرازة وتدريب قادة جدد.

خطوات عمل - لكي تختار وتعد قادة جدد للحركة الروحية:
- ابحث وأكتب أسماء المؤمنين والقادة المؤثرين في الكنيسة والمنطقة.
- رتب أوقاتاً لتشاركوا بعضكم بما يشغل قلوبكم نحو خلاص النفوس لـمنطقة أو فئة معينة من الناس تحتاج لرسالة الإنجيل، وصلوا معاً لأجل تسديد هذا الاحتياج.
- صلِّ لأجل كل منهم بالإسم، وشاركهم بالأخبار السارة وبما شغل الرب به قلبك. 
- شجعهم ليبادروا بدعوة أصدقائهم للمسيح، ومشاركة أخبار خدمتهم معاً.
- إعطِ القـادة الجـدد مسؤوليات متزايدة، مع تطويرهم للخـروج لمناطق أخـرى وبل و إلى العالم أجمع. (أعمال 1: 8 )

٣- بناء فريق صلاةٍ ممتدة
حيث أنّ العمل المرسلي هو عمل الله، فلا يمكن إنجازه إلاّ بقوّة الله. ولا يمكن أن نحصل على قوة الله دون صلاة .نحن حتاج صلاة ممتدة لبناء حركة روحية تتطلب قيادة الروح وتأثيره ، وتُذكّرنا باعتمادنا الكلي على الله. وتوجد طرقٌ مختلفةٌ لبناء حركة صلاةٍ ممتدة منها: 
- تنظيم أوقات صلاةٍ ثابتة مع أعضاء مجموعتك أو فريق خدمتك.
- تنظيم أوقات صلاةٍ كلّ الليل، تنظيم سلسلة صلاةٍ على مدى الـ 24 ساعة.
- إشراك الكنائس المحليّة في حركة صلاة  لأجل المنطقة.
- طرق أخرى يمكن أن يقترحها أعضاء مجموعتك أو خدمتك.

صلاة:
يا رب، أشكرك لشرف أن أُدعى تلميذاً لربى يسوع المسيح. أشكرك لأجل تكليفك لي بأن أشارك في تحقيق إرساليتك. يا رب، أعترف أن كل أفكاري وقدراتي لا تكفي لأن تصنع التغيير الذي تريده، لذلك قدني وارشدني أنت بروحك القدوس لما تريد أن تفعله بي، فها أنا أسلم نفسي خاضعاً لمشيئتك، وقيادة روحك، فاعمل فيّ و بي ليتمجد اسمك القدوس فى العالم أجمع. آمين.
تطبيق: 
1- راجع الثلاث خطوات العملية الأولى في روح الصلاة.. وحدد الخطوة التي تحتاج أن تبدأ بها الآن. وسجل بعض الخطوات المحددة لتحقيقها.
2- شارك الدرس مع صديق/ تلميذ آخر تثق فيه. واسأله إن كان يحب أن يبدأ معك بناء فريق صلاة ممتدة لأجل الخدمة فى  المنطقة أو الفئة المحددة التي انشغل بها قلبيكما.