٥- كيف أشارك الاخبار السارة بطريقة فردية

هل تذوقت نعمة الله المغيرة وروعة الشركة مع الفادي؟ حسنا، ولكن ماذا عن أولئك الذين تقابلهم يومياً؟ إن كنا مهتمين حقاً بحياة عائلاتنا وأصدقائنا وزملائنا فنحن نحتاج أن نتعلم كيف نشاركهم رسالة المسيح بطريقة فردية. إن إختبارنا لروعة الحياة مع المسيح، ومحبتنا لهم تلزمنا بأن نشاركهم بطريقة فردية برسالة المسيح المغيرة للحياة.

"إن الرسل كرزوا في جميع الأمم وتلمذوهم وعمدوهم (مت9:28). بل كرزوا بالإنجيل للخليقة كلها (مر15:16). ومع ذلك كانت لهم أعمال فردية:  مثال ذلك عمل بولس وسيلا مع سجان فيلبي، في دعوته إلى الإيمان:  "حيث كلماه وجميع من في بيته بكلمة الرب .. واعتمد في الحال هو والذين له أجمعون" (أع31:16- 33).  كذلك عمل بولس مع ديونسيوس الأريوباغي (أع34:17)، الذي صار فيما بعد أسقفًا لأثينا.. كذلك عمله مع تلاميذ كثيرين صاروا من أعوانه في الخدمة فيما بعد.. ومن الأمثلة الجميلة في العمل الفردي: عمل فيلبس مع الخصي الحبشي" (قداسة البابا شنودة الثالث-كتاب الخدمة الروحية والخادم الروحي -٣)

 

المقصود بالعمل الفردي أو الكرازة الفردية أو الخدمة الفردية: 
هو الكرازة ببشارة الإنجيل "بطريقة شخصية"، سواء وجهاً لوجه أو من خلال الإيميل أو الشات أو التليفون أو حتى خطاب ورقي. والعمل الفردى لا يحتاج إلى تخصيص وقت إلا فى بعض الحالات، عندما يكون متعلقاً بافتقاد من تخدمهم فى الكنيسة، أوإنك سمعت أن أحدهم مريض فتجدها فرصة لتوصيل رسالة الإنجيل. غير ذلك، فالفرص كثيرة، فيمكنك عمل ذلك فى الكنيسة، المواصلات،المدرسة أو الكلية. أثناء وقت الراحة فى العمل، فى المناسبات السعيدة مثل احتفالات الخطوبة أو الزفاف أو أعياد الميلاد ...إلخ، فى البيت من خلال النت (مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك أو برامج الشات) أو من خلال التليفون.
ومجالات العمل الفردي كثيرة: مع الأسرة والأصدقاء ، مع الزملاء في العمل أو في الدراسة، مع الجيران و المعارف.

كيف أبادر بتقديم رسالة الإنجيل؟
أهم شيء هو أن يكون لديك اهتمام حقيقي بخلاص الآخرين، لذلك من الضروري جداً أن تصلي من أجل البعيدين عن الله، ليعدَّهم الله للتوبة، و أن تصلي ليستخدمك الله فى توصيل رسالته لهم و أن ترفع قلبك لله من أجل الشخص وظروفه، ومستقبله، ومعرفته بالمسيح، قبل أن تبدأ مشاركة رسالة الإنجيل.
 "الإنسان المشتعل بالغيرة المقدسة على خلاص الناس، يقدر قيمة النفس البشرية، أية نفس.. إنه يقدر قيمة النفس الواحدة، التي مات المسيح لأجلها، مثلما سعى الراعى الصالح وراء خروف واحد ضال، حتى وجده فحمله على منكبيه فرحًا (لو15). و مثال ذلك سعي الرب لخلاص المرأة السامرية.
سار من أجلها مسافة طويلة، و هو متعب وجوعان وعطشان، لدرجة أن الكتاب يقول عنه: "وإذ كان قد تعب من السفر، جلس هكذا على البئر وكان وقت الساعة السادسة" (يو 4: 6). ولعل أحدهم يسأل: ولماذا هذا التعب كله؟! إنها امرأة خاطئة وفاسدة. ولكن الرب يجيب: ولكنها ابنتى. وقد جئت لأدعو الخطاة وليس الأبرار إلى التوبة." ( قداسة البابا شنودة الثالث-كتاب الغيرة المقدسة).

هناك العديد من الطرق والوسائل لمشاركة إيمانك:
* باستخدام الميديا: سواء كانت مرئية مثل فيديو قصير، أو الصوتية: ملف صوتي على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو موبايلك أو فلاش مموري (فلاشة) فى حالة أنك قمت بزيارة شخص لديه كمبيوتر.  و يمكنك مشاركتها مع صديقك أو زميلك أو أى شخص تتاح لك الفرصة لمشاركته. كما يمكنك استخدام نبذة صغيرة، ثم تتحدث ببساطة مع الشخص. ويوجد سؤالان مفتاحيان : - ما رأيك فيما سمعت .. شاهدت .. قرأت؟  وسوف تجد فى الروابط التالية مجموعة كبيرة من الفيديوهات القصيرة تستطيع ان تستخدمها فى الكرازة أو تكون مدخلاً لتقديم رسالة الانجيل.
* يمكنك ان تجد مواد مساعدة بمكتبات تلمذة اونلاين (صور، فيديوهات، مقالات، صوتيات)

* باستخدام الحوار و الأحاديث العامة
قد يكون الحديث فى السياسة, الاقتصاد, الدراسة, الرياضة, أو أي شيء آخر
، إلا انك تستطيع أن تجد مدخل لتقديم رسالة الإنجيل. فيمكنك أن تبدأ حواراً مع أي شخص تقريباً عن الأحداث الجارية، وعند أى نقطة مناسبة فى الحديث، من الممكن أن تسأله : هل لديك مانع أن نتكلم عن الحياة مع المسيح؟ إذا لم يكن لديه مانع، شاركه في 10 دقائق رسالة الإنجيل:

-أن الله يحب الإنسان و يحبه هو. أن الجميع أخطأوا و يحتاجون للخلاص.

-أن الطريق الوحيد للخلاص هو الرب يسوع الذى مات من أجل العالم و من أجله و معرفته العقلية أو اقتناعه وحده لا يكفي لاتباع ربنا يسوع المسيح، فهذه المعرفة تتطلب قراراً بأن يبدأ بالتوبة و يستمر فى حياة التوبة و تسليم الحياة لقيادة الروح القدس.

(سوف تجد التفاصيل فى درس: ما المقصود بالكرازة؟ و ما مضمونها؟ و من المهم مراجعتها من وقت لآخر).

ماذا لو صدني أحد، أو سألني أسئلة صعبة لا أعرف إجابتها؟:
نحب هنا أن نشاركك بهذا الموقع الرائع www.gotquestions.org/Arabic الذي يتخصص في الإجابة على معظم الأسئلة عن الإيمان المسيحي. بهذا تستطيع أن تبدأ حوارك بحرية ولا تقلق من تلك الأسئلة أو غيرها. و عندما تتلقى سؤالاً لا تعرف إجابته، يمكنك أن تقترح هذا الموقع الرائع على الشخص (إذا كان من مستخدمي الإنترنت)، أو تعده بأن تدرس السؤال وتجيب عليه المرة القادمة (إذا لمست صدقاً واهتماماً حقيقيين من الشخص).

* باستخدام قصص و أمثال من الكتاب المقدس أو قصص القديسين
(وسوف نتكلم عن هذا أيضاً بالتفصيل في جزء منفصل بعنوان: كيف أشارك رسالة الإنجيل من خلال قصص و أمثال من الكتاب المقدس و سير القديسين)

*باستخدام ما حدث معي (كيف بدأت حياة التوبة و تذوقت عذوبة الخلاص واختبرت حياة الشركة مع الفادي).

وسوف نتكلم عن هذا أيضاً بالتفصيل في جزء منفصل بعنوان: كيف أشارك رسالة الإنجيل بما حدث معي.

نصائح عملية في العمل الفردي :-
1- الله يصنع الفرص: لا تتردد في استخدام كل فرصة لمشاركة الآخرين بالأخبار السارة. وقد تأتي فرصة في الشارع، في اجتماع، في حفل زفاف، في جنازة ... أطلب إرشاداً من الله لتستخدم الحدث في تحويل الإنتباه لعمل المسيح.
2- الناس مختلفون: لذلك راعِ أن يكون مدخل الحديث ومفرداته مناسبين لحالة الشخص الذي تتحدث معه، فطريق الخلاص واحد، ولكن مفردات وطريقة تقديمه يجب أن تتلاءم مع المتلقي.
3- الصلاة فعالة: صلِّ من أجل من تتحدث إليه قبل أن تبدأ ليعطيك الله نعمة وحكمة، وأيضا أثناء وبعد الحديث ليعمل الله في عقله وقلبه فيختبر الحياة الجديدة في المسيح.
4- المتابعة مهمة: لذلك تواصل مع الشخص مرة أخرى خلال 24 ساعة، فقد تتولد داخله أسئلة بحاجة إلى إجابات لكي يبدأ حياة توبة حقيقية، أو ينمو في حياته الجديدة (سيساعدك موقع تلمذة أون لاين في هذا). شجعه لحضور الكنيسة والانتظام فيها، و أن يكون له مرشد روحي. و إذا أمكنك أن تذهب معه إلى الكنيسة، فافعل هذا.
5- كن مشاركاً لا مصارعاً: فلا تهاجم من هو أمامك مهما كانت معتقداته، ولا تنصحه بأن يفعل هذا أو ذاك، لكن قدِّم له المسيح في رسالة إيجابية بحب و بساطة و اتضاع. فأنت سفير إلهك المحب.

صلاة مقترحة:-
أشكرك يا إلهي من أجل وجود أصدقائي و أسرتي و زملائي في حياتي ... أشكرك لأجل المحبة التي تجمعنا و من أجل محبتك لكل واحد فينا .. اسألك يا ربي أن تمنحني  الشجاعة لكي أشاركهم بما صنعت معي فينعموا هم أيضاً بمحبتك و صلاحك غير المحدود . لك كل المجد .

تطبيق مقترح:-
اختر فيلماً خلاصياً قصيراً أعجبك، حلقة صوتية، مقال،أو صورة (يمكنك الاستعانة بمكتبات تلمذة اونلاين - قسم التوبة)، وشارك به أحد أصدقائك أو معارفك بصورة شخصية.. وابدأ من هنا في تقديم رسالة الإنجيل له، متبعاً بعض الأفكار والنصائح التي بالدرس.

إبدأ الآن في الاختيار والمشاركة، وشاركنا بالأخبار.