١٠- كيف أعيش وكيلاً اميناً لله

من هو الوكيل؟
الوكيل هو الشخص الذي يدير أملاك أو أموال وشؤون شخص آخر. فالوكيل ليس صاحب الأملاك، وهو لا يمتلك ما عُهد به إليه بل يديره فقط لمصلحة المالك. والمالك يكافىء الوكيل حسب تعبه ونجاحه.
وكل منا - كابناء الله - "وكيل" على كل ما اعطانا الله حرية التصرف فيه، فرغم أنه وحده مالك الكل "للرب الأرض و ملؤها المسكونة و كل الساكنين فيها" (مزمور24: 1). وقد وهبنا أن نكون وكلاء على مواهب ونعم متنوعة منتظراً ان نمجده هو ونستخدم هذه الامور ليتمجد هو  "ليكن كل واحد بحسب ما أخذ موهبة، يخدم بها بعضكم بعضا، كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوعة."(بطرس الاولى ٤: ١٠)
لا نستطيع ان نتنصل من الوكالة، إلا أننا نستطيع بمعونة الله أن نختار وننجح في أن نكون وكلاء امناء. مع العلم  أن كل منا سيقدم حساب وكالته لله في يوم من الأيام: "لانه لا بد أننا جميعاً نظهر أمام كرسي المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيراً كان أم شراً" (2كو  5 :  10).

ماذا يعني أن تكون وكيلاً؟
أنت ملك لله ولست ملكاً لنفسك. فالمسيح قد فداك بدمه .. مات عنك، واعطاك كل ما لديك الان (وقت، قدرة، مهارات، موارد ...) لتستخدمها لمجده. أنت ملك لله و وكيل (خادم مسئول عن الإدارة ) على كل ما يوفره لك الله. كخادم لله، لك امتياز و مسئولية أن تكون أميناً على كل ما وضعه تحت تصرفك. و كوكيل لك حقوق وواجبات؛ لك كل السلطة فى الإدارة و التصرف فيما أوكله الله لك، وعليك أن تديره كما يريد الله ولصالح الله. "فمن هو العبد الأمين الحكيم الذي أقامه سيده على خدمه ليعطيهم الطعام في حينه، طوبى لذلك العبد الذي إذا جاء سيده يجده يفعل هكذا. الحق أقول لكم إنه يقيمه على جميع أمواله" (مت 24: 45- 47).

  • وجودك كوكيل لا ولن يمنع المالك من التصرف في ملكه.
  • اختيارك كوكيل لا يعني ان الوكالة انتقلت لملكيتك، انما فقط ادارتها.
  • وجودك كوكيل يتطلب ان تدير الوكاله لصالح المالك وحده وبقواعده هو لا برغباتك الشخصية؟
  • كل ما اعطاه لك الله (كل شيء) اعطاه لا لتفتخر او تحقق مصالحك به، انما لتكرم الله من خلاله.
  • انت غير مدعو لمقارنة وكالتك بوكالة غيرك .. انت ستحساب فقط على ما وكلت عليه قليلاً كان او كثيراً.

هل أنت وكيل أمين؟
خصص الان وقت للصلاة ، والسماح لروح لله أن يفحص قبلك. وأمانتك فى الوكالة المسيحية (مز 139 : 23 ، 24). وقد تساعدك النقاط التالية لكي تختبر نفسك في بعض الأمور

أ ـ الأمانة فى وكالة الكلام :
١- هل أنت أمين فى كلامك أم تكذب، وتختلق أموراً وتحزف اخرى لتحقيق رغباتك.
٢- هل كلامك يبني ويشجع الاخرين، ام يميل للسلبية والهدم؟
٣- هل تتحدث عن الناس في غيابهم بصورة ايجابية أم تميل للنميمة؟
٤- هل أنت مرائى تمدح إنساناً دون أن تكون مقتنعاً بما تقوله ؟
٥- هل تلجأ إلى الكذب للخروج من المآزق ؟
٦- هل تشهد شهادة زور لمصلحة قريب أو حبيب؟
٨- هل تنسب لنفسك على الانترنت اقوالا او اعمالاً ليست لك؟

الأمانة فى وكالة المال :
١- هل تتهرب من الضرائب والجمارك ودفع أجرة المواصلات ..؟
٢- هل تسرق ما لغيرك ؟ نقوداً أو منقولات؟
٣- هل تستعير شيئاً ولا ترده؟ كتباً؟ أدوات؟
٤- هل تعطي العشور لله في وقتها؟
٥- هل تحصل على بعض المال بطريق غير مشروع ؟ (كالغش أو الجشع أو تجارة غير قانونية)
٦- هل أنت بخيل أو مسرف في اموالك او أموال الخدمة؟
٧- هل تبزر نسبة كبيرة من مالك فى الزينة أو الملابس أو المأكولات ؟

الأمانة فى وكالة الوقت :
١- هل تقصي وقتاً كافياً في الشركة مع الله ابوك في الصلاة والتأمل والتعلم من كلمته؟
٢- هل تضيع وقتاً أكثر من اللازم فى على (التليفزيون، الانترنت، أحاديث لا تبني، …الخ)
٣- هل تقضى وقتاً مع صور او ذكريات غير طاهرة؟
٤- هل تعطِ أسرتك وقتاً كافياً لرعايتهم وإظهار محبتك لهم ومشاركتهم والعبادة معهم ؟
٥- هل تعطِ وقتاً للخدمة مع كنيستك، او أونلاين أو زيارة فقراء او محتاجين؟
٦- هل تذهب إلى كنيستك وتقضي وقت شركة مع المؤمنين أم لا؟
٧- هل أنت أمين فى استخدام وقت العمل؟ أم تهرب من العمل أو تستغل وقت العمل لمصالح شخصية؟

الأمانة فى وكالة الذمة :
١- هل أنت عادل فى أحكامك؟ أم تميل إلى المحاباة حسب الاشخاص الذين أمامك؟
٢- هل تتعامل الناس بمساواة؟ وتنظر إليهم كما ينظر إليهم الله؟
٣- هل هل تغطى أخطاءك أو تنسبها لغيرك؟
٤- هل أنت أمين فى تأدية المأمورية التى توكل إليك والمسئولية التى تلقى على عاتقك ؟
٥- هل أنت أمين فى استخدام ما لغيرك ؟ سيارة ؟ منزل ؟ استهلاك الكهرباء والمياه ؟
٦- هل تدعى المرض لتحصل على إجازة من العمل ؟
٧- هل تعد كثيرا، وتوفى قليلا للخروج من المواقف والازمات؟

الأمانة فى وكالة الصحة
١- هل تهتم بالفحص الدورى لصحتك (خاصة ان كنت معرض لمرض ما) أم تهمل ذلك؟
٢- هل تضبط نفسك من جهة المأكولات الممنوعة التى لا تناسب صحتك، سنك، وزنك، أو مرضك؟
٣- هل تهتم بعلاج اي بوادر لامراض او مشاكل صحية اولا باول أم تترك الامور حتى تتفاقم؟
٤- هل تهتم بأخذ التطعيمات اللازمة لطبيعة عملك أو مكان سفرك؟
٥- هل أنت مستعبد لعادة ضارة قد تسبب نوعاً من الأمراض آجلاً أو عاجلاً ؟
٦- هل تهتم بيوم الإجازة وساعات الراحة / الأجازة السنوية لتستريح فيها أم تضيعها وسط زحام الحياة والمشغوليات ؟
٧- هل تمارس أى نوع من الرياضة حتى تتجدد قواك الجسدية ؟

هذا ليس كل شيء .. انما مجرد مثال لكي تختبر نفسك باستمرار لتعيش وكيل أمين بالطريقة التي يريدها السيد وتمجده.

مواهبك كوكيل
وهب الله كل منا قدرات قد لا تكون للجميع. وقد تكون هذه المواهب (اجتماعية، سمعية، بصرية، لغوية، منطقية، رياضية، ..الخ)
١-  اجتهد (بالتفكير والسؤال) أن تكتشف وتعدد الوزنات والمواهب التى وهبك الرب إياها لتشكره عليها وتستخدمهاه لمجده.
٢- اسأل وأبحث عن كيف تطور مواهبك ونقاط تميزك وتستثمرها لتمجيد الله وبناء ملكوته
٣- استثمر مواهبك ووزناتك بأن تعلمها للآخرين لا أن تحتفظ بها كأسرار لاظهار تميزك

صلاة مقترحة
ربي يسوع، سامحني على كل وقت لم أكن وكيلاً أميناً فيه في (............ و ............. و .................) يارب ساعدنى بقوة الروح القدس أن اكون وكيلاً أميناً في هذه الامور وفي كل شيء أعطيتني إياه.

تطبيق مقترح
اجلس مع نفسك ومعك ورقة و قلم، و فكر فى كل مجال من المجالات السابقة، مجريا الاختبار السابق - اعط درجة من ٥ لمدى امانتك في كل نقطة منها
بعد الانتهاء من وضع الدرجات ضع علامة على اكبر النقاط والمجالات التي كنت فيها وكيلا أميناً وعلامة مختلفة على أضعف النقاط
صل، واختار مجال واحد.. لتتخذ بخصوصه قرارات محددة وتكتب خطوات محددة تنوي تغييرها لتكون وكيلاً أميناً،